خليج أخبار الوفيّـات" /> خليج أخبار الوفيّـات - RSS Feed" href="external.php?type=RSS2&forumids=96" /> سيهات: الشاب نعيم عبدالله مكحل في ذمة الله...الاربعاء: 28- شعبان - 1441 هـ - الصفحة 2 - منتدى خليج سيهات
 
 
أعضاء المنتدى الكرام نرحب بعودتكم للمشاركة في المنتدى مع ملاحظة ان جميع العضويات تم تغيير الرقم السري لها لأرسال الرقم السري الجديد على
البريد الإلكتروني أضغط هنا


تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   منتدى خليج سيهات > منتديات الحوارات الاجتماعية والأخبار > خليج أخبار الوفيّـات
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

خليج أخبار الوفيّـات أخبار وفيّـات سيهات وشخصيات المجتمع

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 04-23-2020, 05:47 AM   #16
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

لقاء مع مدير مهرجان سنابل الخير نعيم المكحل



19‏/10‏/2010





خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2020, 06:31 AM   #17
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

سيهات فقدت أيقونة العمل الاجتماعي «نعيم المكحل»



عبدالواحد محفوظ :خليج الدانة


فقدت ساحات العمل الخيري والاجتماعي في مدينة سيهات على وجه الخصوص ومدينة القطيف على وجه العموم شاباً حمل بين يديه العديد من الأعمال التطوعية، ركّز عليها لتكون أولى اهتماماته من هنا وهناك، حتى إذا ما غاب جسده، بقى رصيد أعماله، ومنهجيته، فكراً وأنموذجاً تقتدي به الأجيال من بعده.

«نعيم بن عبدالله علي المكحل»، الذي غيّبه الموت مساء أمس الأربعاء، يعتبر شخصية رائدة بالعمل الخيري والتطوعي والاجتماعي في مدينة سيهات ، الذي يحمل قناعات تكرس أهمية امتلاك العمل الاجتماعي، كي يكون قادراً على الإمساك بكافة خيوط العمل الخيري، وإمكانية توجيهه في اتجاهاته الصحيحة لخدمة مجتمعه، وبما ينعكس إيجابياً في بناء مجتمعات شتى.
فأهمية تجسيد حالة النشاط الاجتماعي، وإدراك حاجة المجتمعات للدعم المادي والمعنوي، لدى المكحل، يسهّل عليه قراءة المشهد الإنساني، ويبصّره بأهمية وضع خارطة طريق، فيكون توجيه الدعم بها وإحدى عناصره لغاية خدمة المجتمع، حيث وجه جهده الخيري بالمال والقول والعمل ، ويأتي ذلك بواجب أخلاقي لا مواربة فيه.

الفقيد «أبو عبدالله» من بين نخب العمل الاجتماعي ممن وعوا مبكراً لأهمية المجهود الاجتماعي لتكبر مدينة سيهات بسواعدها المتميزين، وكان يحث مجتمعه على العمل التطوعي الاجتماعي باعتباره داعماً ومؤازراً فيما بين البشر بعضهم بعضاً، وفي هذا العصر ومع تعقد الحياة في جميع جوانبها الاجتماعية. «أبو عبدالله» أدرك ومنذ زمن أهمية العمل التطوعي الاجتماعي ، ليس لكونه عملاً يسد ثغرة في نشاط لجنة أو جهة اجتماعية فقط، بل أهميته الكبرى تكون في تنمية الإحساس لدى المتطوع ومن تقدم إليها لخدمة الوطن بالانتماء والولاء للمجتمع، وتقوية الترابط الاجتماعي بين فئات المجتمع المختلفة والذي اهتز بعوامل التغيّر الاجتماعي والحضاري، إضافة إلى أن التطوع يكون لوناً من ألوان المشاركة الإيجابية ليس في تقديم الخدمة فقط، ولكن في توجيه ورسم السياسة التي تقوم عليها تلك المؤسسات الاجتماعية ومتابعة تنفيذ برامجها وتقويمها بما يعود على المجتمع ككل بالنفع. منذ أكثر من خمسة وعشرين عاماً مضت والمكحل يمارس جميع أنواع العمل الاجتماعي التطوعي، وانخرط مبكراً في الكثير من اللجان التطوعية والاجتماعية في القطيف عامة وفي مدينة سيهات خاصة، وساهم في إنشاء وتأسيس العديد من المشاريع واللجان والبرامج الاجتماعية التي عاد نفعها خلال تلك السنوات على مجتمعه، حيث كان يقوم بممارسة تلك الأعمال وسط حيوية وهمة عالية، رغم كثرة مشاغله وعمله في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، إلا أنه وبعزيمة عالية ووثابة نقش اسمه كأهم رواد العمل الاجتماعي في سيهات.

الرسول صلى الله عليه وآله قال: «أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس»، وقد كان نعيم المكحل يتخذ من هذا الحديث نبراساً يسعى من خلاله إلى تحقيق أهدافه النبيلة في خدمة أبناء مجتمعه من خلال اللجان التطوعية في العمل الاجتماعي والتي كان لها دوراً بارزاً في تنمية العمل الاجتماعي في سيهات ، ولم يتوقف أو يقتصر عطاؤه لمجتمعه فقط، بل تخطت إنسانيته حدود محيطه ومحبيه، ورسم الراحل لوحة جميلة للعطاء وللعمل الإنساني، حيث أبدع «نعيم» وتميز بفعل عمل الخير وصنعه في أفضل وسائله وأكمل أوجهه، ليشهد جميع من حوله اليوم نتائجه على أوسع وأشمل نطاق، ويجني ثمرة هذا العطاء الكبير الذي لم يكن محدوداً، ولم يتوقف يوماً ما.

ليست سيهات وأهلها الكرام فقط هم من فقدوا هذه القامة، القطيف بأكملها فقدت رمزاً من رموزها المخلصة.



كان آخر “بوست” أرسله الفقيد إلى محبيه وأصدقائه على وجه العموم عند الساعة السابعة وخمسين دقيقة من مساء يوم الأربعاء: ” السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

بمناسبة قرب حلول شهر رمضان المبارك ارفع لكم أسمى آيات التهاني والتبريكات متمنيا لكم دوام الصحه والعافيه وان يحفظنا وإياكم من كل سوء واسأل الله عز وجل أن يبلغكم صيامه وقيامه وأنتم في أحسن حال .
وأن يمنّ على جميع المسلمين بالفرج العاجل إنه قريب مجيب
أخوكم / نعيم المكحل”.

التعديل الأخير تم بواسطة : خليج الدانة بتاريخ 04-23-2020 الساعة 08:40 PM.
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2020, 08:15 PM   #18
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي


«الفقيد نعيم المكحل» ماذا قالوا عنه وزهرته التي ذبلت (1)

عبدالواحد محفوظ :خليج الدانة

الخبر لم يكن وقعه سهلاً على قلب كل محب لهذا الإنسان والحبيب على قلوب كل مجتمعه، فالراحل كانت له بصمات واضحة في خدمة جميع اللجان في سيهات وخارجها، وله جهود راسخة في تبني العمل الاجتماعي، وتحقيق مظاهر النهضة والتحضر للبلد وإرساء أسلوب التطوع.


ويتلمس جميع أطياف المجتمع ما قدمه «الفقيد نعيم بن عبدالله المكحل» وفقدته اليوم جميع اللجان التطوعية، هو أحد رجال سيهات الأوفياء ورمزٌ من رموز التطوع فيها»، «خليج الدانة» أخذت مجموعة من الكلمات لجمع من مشايخ وأعيان وشباب والمنطقة ،


وقالوا في الفقيد:

في البدء سماحة «الشيخ حميد منصور آل عباس» – إمام جماعة جامع أم البنين عليها السلام بسيهات، بدأ قوله بحديث النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم: الخلق كلهم عيال الله فأحبهم إلى الله عز وجل أنفعهم لعياله.

ومن السهولة أن يعيش الإنسان لنفسه ولتحصيل ما يحقق سعادتها المعنوية والمادية ومن الصعوبة أن يشارك ذلك أحداً من أهله وأقاربه ، والأشد صعوبة أن يجعل تلك الصفة مشتركة بينه وبين أبناء مجتمعه وقليل من يستطيع فعل ذلك، والابن العزيز «نعيم المكحل» كان من القلائل الذين انتصروا على أنفسهم ليجيروا انتصارهم لمنفعة الناس فأصبح قريباً من الله فأحبه وحببه في قلوب من حوله ، كبيرهم وصغيرهم ، رحمه الله تعالى رحمة الأبرار وحشره مع محمد وآله الأطهار ورزق فاقديه الصبر والسلوان.

أما سماحة «الشيخ شاكر صالح المعلم» – إمام جماعة مسجد القاسم عليه السلام قال: إنما يعرف الإنسان من خلال مواقفه وأخلاقه وعطاءاته للمجتمع ، وهذه الخصال الثلاث حقيقة تجمعها شخصية فقيدنا الغالي الأستاذ «نعيم المكحل» فلقد جسّد هذه الصفات تجسيداً عملياً ، فهو بحق صاحب المواقف الصعبة ، وخاصة في ما يتعلق بأمور المجتمع وفعالياته ، فتراه يتحمل المسؤوليات ويجد ويجتهد في إنهائها ولو كلفه هذا الجهد والعناء.

وأضاف «المعلم»: «أبو عبدالله» صاحب الابتسامة الدائمة في الاستقبال فما أن يلوح لك إلا وتسبقه الابتسامة إلى قلبك ، كان يتمتع بخلق رفيع ويتعاطى مع الجميع لا يتكتل ولا يتلون بلون واحد بل مع الجميع ولأجل الجميع، وصاحب العطاءات الجميلة الموفقة ، عطاء من وقته وعطاء من جهده ومن ماله وعطاء من معرفته وكلماته التي كانت بلسماً على قلوب المحتاجين وأصحاب الإعاقة ، رأيت له تسجيلاً جميلاً وهو يتحدث مع أحد أصحاب الاحتياجات الخاصة بعذب الكلام وبنفسية المحب المشجع ، بأن لا تكن الإعاقة سبباً للانطواء أو اعتزال الناس ، بل كان يأخذ بأيديهم من خلال كلماته الجميلة ليهديهم إلى شق طريقهم في الحياة، نعم على مثل هذه الشخصية الجميلة فلتحزن سيهات ولكن لا نقول إلا «إنا لله وإنا اليه راجعون» رحمه الله بواسع رحمته وأدخله الفسيح من جنته مع محمد وآل محمد وألهم أهله الصبر والسلوان.

المحاضر بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن «الدكتور عبدالله بن ناجي السكيري» قال: ما أسرع رحيلك يا حبيب الجميع وصاحب الروح الجميلة التي تركت بصمة سيبقى شذاها طويلاً في ما لا يحصى من المبادرات والفعاليات، وفقدت المنطقة برحيلك شخصية فذة أسرت كل من عرفها بنبل الأخلاق وعظيم السجايا، غمرك الله بنعيم رحمته يا نعيم وألهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان ، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

نعم كان «نعيم» البال والخُلق والعطاء والتفاعل، صديقا عزيزاً عرفته قديماً، من خلال تواجده المستمر في الأنشطة الاجتماعية، والمحافل الولائية والعاشورائية.

الدكتور في علم النفس ، الباحث والكاتب «مهدي الطاهر» قال: إن الناشط كالعالِم ، فقده خسارة للمجتمع، يستشعر فقده العاملون في الساحة الاجتماعية التطوعية، ويفتقده أبناء المجتمع والمعوزون، وتعويض مثل «الحاج نعيم» المبادر والمعين بحاجة لوقت.

إن المبادرة في العطاء ببذل الوقت والجهد والمال صفة نفسية تدل على الصفاء والتكامل في البناء النفسي الإيجابي، ودليل على نضج النمو النفسي في تكامله بمجتمعه، وهو مصداق لقول المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وسلم «مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى»، فهي الصحة النفسية وعلامة المتقين، لأنه لا يعيش ذاته الضيقة والمحدودة بل يوسعها لتشمل كل أفراد المجتمع فهو يعدهم جزءاً منه ومحور استقراره، لذا يستمر إحسانه وعطاؤه ومشاركته مما يستشعر تكامله كلما تقدم في إيثارهِ وقربه للآخر عند قضاء حاجته واستجابة دعوته فيشعره بالرضا والسعادة، يقدمه على ذاته لأنه هو ذاته، وينشغل به ويعطيه؛ وقته، وجهده، وماله، وكلما يعطي يزداد بذله ويكتمل عطاؤه وبدونه لا يستقر فيرتقي توافقه وانخفاض ذاتيته ليتحقق وجوده الجمعي على الأنوي.

وقال عضو جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية «الأستاذ محمد علي آل خليفة»: وداعًا أبو عبدالله.. رحل الرجل الطيب وبقى الأثر الطيب.. رحل بعد أن سكن القلوب وأحبته النفوس.. رحل وتركنا نتجرع ألم الفراق.. كم كان رحيله مؤلماً.. رحل بعد رحلة عامرة بالخير والعمل الدؤوب.. تجده في جميع المحافل الدينية والاجتماعية يتسابق إلى مساعدة الآخرين ، لا تفارق الكلمة الطيبة لسانه.. أحبه الصغير قبل الكبير فكان مثالاً للإنسان.. حياته زاخرة بالعطاء والإخلاص ، متواضعاً قانعاً صبوراً مؤمناً صدوقاً.. طيب اللسان عالي الهمة.. يجمع ولا يفرق.. يداوي ولا يجرح.. يصل ولا يقطع.. رحمك الله أيها العزيز كم كنت رائعاً بيننا.. فقدك خسارة لا تعوض.. وستكون بمشيئة الله سعيداً مبتهجاً.. هناك حيث رحمة الله الواسعة وجناته العظيمة الخالدة.. نم قرير العين .. فنسأل الله تعالى مع من كنت تخدمهم مع محمد وآله الطاهرين.. هنيئاً لك تلك السيرة الطيبة.. إلى جنة الخلد أبو عبدالله.






الأستاذ «حبيب محيف» المدير التنفيذي بجمعية سيهات ، قال في البدء: أحسن الله عزاء الجميع بفقد هذا الأخ العزيز، سيهات فقدت نعيم مناضلاً جسّد التطوع المجتمعي، وكانت صورته حاضرة في جميع المناسبات المجمعية، إلى عفو الله ورضوانه، خلف الله عليه بالجنة وعلى ذويه بالصبر والسلوان بمحمد وآل محمد، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.


فيما قال المشرف على مبادرة بر الوالدين «الأستاذ عبد الأمير محمد السني»: ماذا عساني أن أقول في «أبو عبد الله» وبأي الحروف أنعاه…عظم الله لنا ولكم الأجر في هذه الصدمة المفاجئة بفقد رجل العطاء الذي تجده في كل زوايا العمل الإنساني والاجتماعي والخيري، فليس ثمة نشاط هنا أو هناك إلا تجد له نوراً يسبقك إليه.
فاجأنا رحيلك وترك في القلب..غصة فرحمك الله يا نعيم وخلف على فاقديك ولهم الصبر ولك نعيم الجنة.




وقال «الأستاذ حبيب محمد اليوسف» رئيس مركز أنوار القرآن سابقاً: أعزي نفسي وكذلك كافة أبناء المجتمع في رحيل الأخ المؤمن المرحوم الأستاذ نعيم عبدالله مكحل.. كل من عرف المرحوم لمس حبه لخدمة مدينته سيهات خاصة والمجتمع بصورة عامة.. يميزه خلقه الرفيع.. ابتسامته التي لاتفارق محياه، كان ودوداً لطيفاً.. طيب المعشر. كان التواضع عنوان تعامله مع الآخرين.. كما كان رحمه الله متفانياً في العمل الاجتماعي.. محبوباً من كل من تعامل معه.


خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-23-2020, 10:07 PM   #19
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي


«الفقيد نعيم المكحل» ماذا قالوا عنه وزهرته التي ذبلت (2)

عبدالواحد محفوظ :خليج الدانة


الخبر لم يكن وقعه سهلاً على قلب كل محب لهذا الإنسان والحبيب على قلوب كل مجتمعه، فالراحل كانت له بصمات واضحة في خدمة جميع اللجان في سيهات وخارجها، وله جهود راسخة في تبني العمل الاجتماعي، وتحقيق مظاهر النهضة والتحضر للبلد وإرساء أسلوب التطوع.
ويتلمس جميع أطياف المجتمع ما قدمه «الفقيد نعيم بن عبدالله المكحل» وفقدته اليوم جميع اللجان التطوعية، هو أحد رجال سيهات الأوفياء ورمزٌ من رموز التطوع فيها»، «خليج الدانة» أخذت مجموعة من الكلمات لجمع من مشايخ وأعيان وشباب والمنطقة ، وقالوا في الفقيد:
الناشط الاجتماعي «الأستاذ أحمد علي خريدة» قال: «نعيم» الذي لا يتعب من خدمة الناس!

هكذا عرفت العزيز الراحل عنا، يقف على خدمة الحجاج من قدومهم حتى مغادرتهم، والمصلين من قدومهم حتى خروجهم، وفي مهرجانات واحتفالات سيهات والقطيف، وخادماً مخلصاً للحسين عليه السلام.
وأضاف «الخريدة»: يفعل كل ذلك بابتسامة وروح عالية ومرحة وطيب خلق، يصنع كل ذلك في كل عام منذ عرفته ، ولكن ذلك لا يعيقه أن يكون أباً مثالياً لأسرته الصغيرة التي ورثت عنه حب العمل الخيري وخدمة الناس، ولا أستطيع أن أشتت عن مخيلتي كيف يستقبلني كل يوم جمعة وأنا أدخل المسجد ممازحا ًمبتسماً، حتى وإن صدف وكان بعيداً عن البوابة، أسأل الله سبحانه أن يلهم ذويه الصبر والسلوان.
الناشط الاجتماعي الأستاذ «أمين الزهيري» قال: هو بحق أيقونة للعمل التطوعي الشمولي والذي لم تكن تقيده حدود جغرافية، فتجده في قلب القطيف وتجده في سيهات وتارة وفي تاروت متطوعاً متفانياً في العمل التنموي وفي العمل الخيري.

«الأستاذ علي أحمد آل رضي» الرئيس التنفيذي في مجموعة مشاة سيهات قال: في مثل هذا الموقف يعجز التعبير من الصدمة والرحيل المفاجئ إلى المشاركة الكبيرة في التشييع والعزاء من كل أرجاء المنطقة وبجميع أطياف المجتمع ، حيث الفقيد السعيد نثر عطاءه وتواجده وترك بصمته في كل محفل اجتماعي.. سل كل المناسبات الاجتماعية والخيرية والتطوعية سل سنابل الخير مهرجانات الوفاء، فقده مؤثّر والوضع الحالي يحتاج أمثاله ممن يشحذ همم البذل والعطاء التطوعي والإنساني..أمثاله صعب تعويضه ، خالص العزاء والمواساة إلى القطيف بكل زواياها وإلى عائلته وأقاربه وزملائه الذين ساندوه وسيواصلون أوفياء لنهجه الثابت والمخلص.

«الإعلامي عبدالفتاح سلمان العيد» قال: هذه الكلمات الربانية تلخص حجم الحزن على الفقيد الراحل والتسليم بقضاء الله وقدره وأن هذا مصيرنا جميعا «فلا بد يوماً أن ترد الودائع»، لقد طرز الفقيد سيرته بالإنجازات الاجتماعية والإنسانية وخدمة الدين والمذهب والعلاقات الواسعة ، وهذا ما جعل قنوات التواصل الاجتماعي تضج بالعزاء والحزن على فقده.

أن رحيل هامة اجتماعية سامقة بهذا الحجم خسارة للمجتمع، نسأل الله أن يتغمده بواسع الرحمة ، وإن غادرنا سريعاً فجأة دون إنذار فعزاؤنا في فقده هذا الرصيد من الأعمال التي يشهد عليها كل مجال و ركن وهذا الحب الذي زرعه في كل قلب.
فرحمك الله يا «أبا عبدالله».
«الخطيبة الحسينية زهراء بنت ملا علي خليفة» (أم ياسر الجشي) قالت: بأن الحزن قد عم سيهات لفقد نجم من نجومها، وببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأَ رحيلِ الأخِ الحاج «نعيم مكحل»، والذي كان وجهاً من وجوهِ النشاطِ الاجتماعي والخدمي في مدينةِ سيهات، وواحداً من أعز إخوانِنا المؤمنين والمتطوعين في كل فعالية تخدم المجتمع، ماذا نقول في هذا المؤمن والقامة التي لا تتكرر في مجتمعنا ونعدد من محاسن وفضائله.
وأضافت «الجشي»: يعز علينا عدم الحضور لتقديم واجب العزاء والوقوف مع أهله في هذا المصاب الجلل وإقامة الواجب في المشاركةِ في تشييعِهِ، وذلك بسبب الحجرِ الصحي الذي فرَض العزلةَ على الجميعِ، نسأل الله العلي العظيم الرؤوف الرحيم أن يرحم فقيدنا بواسع رحمته وأن يمن على ذويه بالصبر والسلوان، وأن يكشف هذه الغمة عن الأمة.
«الإعلامي حسام النصر» قال: تصفحت في حساباته، فلم أجد إلا صوراً في المساجد والمناسبات الاجتماعية والمشاركات التطوعية، لم أعرفه من قرب إلا قبل سنوات قليلة عندما عملت في مهرجان الوفاء فوجدت في «نعيم» ذاك الرجل التطوعي والمحب للخير والذي يعامل الناس سواسية مهما علت درجة الطرف الآخر أو دنت ، كبير أو صغير فالاحترام واحد، مرت الأيام وأصبح التواصل بيننا كالعادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى وصلتني كما وصلت لغيري يوم أمس «الأربعاء» تهنئة الفقيد بقرب حلول شهر رمضان.

وأضاف «النصر»: الصدمة التي لازلت غير قادرٍ على استيعابها أنه بعد ساعتين بالتمام والكمال صعقت كغيري بخبر رحيله.. صغيرة جداً هذه الحياة.. وفجراً تحدثت مع شقيقه «محمد» التمست في حديثه بفاجعة رحيل أخيه وفي المقابل شعرت براحة «محمد» وبفخره الكبير بـ «نعيم» بعد أن ضجت مواقع التواصل بذكر محاسنه وخلقه وحبه للخير والأعمال التطوعية من كل أنحاء المحافظة وبعض مدن الوطن، رحمك الله يا نعيم» وأسكنك فسيح جناته وألهم ذويك الصبر والسلوان ، إنا لله وإنا إليه راجعون.
وقال «الأستاذ أمين عبدالله آل عباس» رئيس اللجنة الإعلامية بمهرجان الوفاء: نعيم مكحل أيقونة من أيقونات العمل التطوعي، تجد له أثراً طيباً في كل مكان يتواجد فيه، يتسابق لخدمة مجتمعه في كل المحافل.
وأضاف «آل عباس» عملت معه لأكثر من ٢٠ عاماً في مختلف الأعمال من مهرجان سنابل الخير والوفاء ومهرجان محمد يناديكم ، بالإضافة إلى أنشطة وبرامج جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية بشكل مباشر، وما حدث في وسائل التواصل الاجتماعي بعد إعلان وفاته، أكبر دليل على حجم محبة الناس للفقيد ، فقد كان صديقاً للجميع.

«الإعلامية إيمان السويدان» قالت: عرفتهُ رجلاً خلوقاً يحب المساندة وتقديم العون، ولا يمكن أن تذكره إلا بالطيب والابتسامة الدافعة للأمل وللحياة، رجلٌ اجتمع الجميع على حبه، ضجت القطيف وسيهات لفقده، ولا نقول إلا الأمر والمرجع لله.
وعظم الله أجر جميع من عرفه.
«السيد علي مدن العلي» من لجنة نقش قال نعيم المكحل كما عرفته، يغرس زهرة في كل حقل، فجعنا الليلة الماضية برحيل إنسان فريد في الساحة الاجتماعية، له بصماته في كثير من النشاطات سواء كانت جمعية خيرية أو مسجد أو حسينية أو موكب أو لجنة ثقافية أو صحية أو مهرجان، أينما ذهبت ستجد هذا الإنسان هناك يغرس زهرة من الأمل والحب ، فتارة يدعم هذه الجهة مادياً وتلك الجهة معنوياً ، وهذه اللجنة يدعمها تنظيمياً و لوجستياً، كان رحمه الله بمثابة القلب النابض لتحريك الدماء في مجتمعه بسيهات والقطيف.
وأضاف «العلي»: آخر لقاء صادفته قبل أسبوع وهو خارج من مكتب جمعية سيهات وجاء ليسألني عن ما وصلنا له من تجهيز هدايا الأطفال في مشروع الناصفة الذي اقترحه لتوزيع ١٠٠ كتاب على الأطفال ، وحتى قبل وفاته بساعات قليلة أرسل لي رسالة سائلاً كم طفل بقى لم تصل له الهدية ؟ فهذا الإنسان العظيم تهمه صنع الابتسامة على وجوه الأطفال ، لأن ديدنه غرس زهور العطاء والوفاء التي فاح عطرها من كل مكان عندما جاء موعد رحيله، فرحمة الله عليك يا أبا عبدالله وحشرك الله مع محمد وآله الأطهار.

فيما قال «جعفر ناصر السبع» أحد كوادر جامع الإمام المهدي “عج”: كان الفقيد يقول دائماً أن ما تقوم به لمجتمعك نحو لصالح المجتمع، عُرف نعيم بعلاقته القوية بجميع لجان المنطقة ، حيث يربط بينهم، حبل وثيق من التواصل، الله يرحمك يا بو عبدالله أخ كريم وراقي وخلوق وذو ابتسامة دائمة وخدوم في كل المجالات، وفد على رب رؤوف رحيم، أسكنك الله فسيح جنانه وحشرك مع محمد وآل محمد.

‏‏‏‏‏‏المستشار والمدرب المعتمد والرئيس التنفيذي لمكتب آفاق الموارد البشرية للاستشارات الإدارية «الأستاذ علاء الدبيس» قال: الأخ والصديق نعيم كان معطاءً بلا حدود، قلما تجد شخصاً يعطي في مجالات متعددة بدون كلل أو ملل.. أحب الناس فأحبوه وأعطى المجتمع من وقته وجهده وبالأخص وقت عائلته لأجل المجتمع، وابتسامته التي لا تفارق محياه كانت بلسماً لمن يلقاه أو يتحاور معه، خبر الوفاة الذي أفجع أهل سيهات بل القطيف ، دليل نقاء وصفاء روح هذا الشخص، رحمك الله يا نعيم ونسأل الله أن يجعل قبرك روضة من رياض الجنة و عظم الله أجر أهله ونسأله أن يلهمهم الصبر والسلوان.

خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 12:17 AM   #20
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

نعيم في الدنيا والآخرة


فؤاد الحمود


” إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ”
آه على فقد الأحبة المخلصين لمجتمعهم ودينهم ففقد الأحبة غربة..
هاهو نعيم يغادر للنعيم المقيم وقد خسرناه جسدا ولم نخسره فكراً وإشعاعاً..
لمثلك يا أخانا أبا عبدالله تحزن القلوب وتدمع العيون..

ما عسايَ وأنا الحزين بفراقك أن أسطر فيك من كلمات واكتب فيك من رثاء، وكفاك أنك (نعيم)؛ فالعرب تقول وعلماء النفس يؤكدون أن لكل شخص من أسمه نصيب، حزت النعيم أيها العزيز من خلال طهارة قلبك الذي انطبع على بشاشة وجهك فابتسامتك التي لا تفارق محياك حتى في أحلك الظروف العصيبة، ومواقفك النبيلة التي لا يمكن عدها وحصرها في هذه العجالة والقلب يعتصر ألماً لفراقك، توقفت عن الكتابة واجما من ساعة نبأ افتجاعي بك فليس القلم الذي وقف بل الذهول الذي انتابني؛ أحقيق أنك رحلت!! ..
أعلم أن علمك بالنعيم الزائل الذي لا تقيم له وزنا وشوقك للنعيم الأزلي السرمدي الذي كرّست له حياتك كلّها، أجدك في المسجد شعلة نشاط وخلف الستار تعمل بلا كلل، أما حبك للحسين الذي جعلك وجيها في مجتمعك فأنت المبادر لتلك الفعاليات والمشاركات؛ فحسينية الناصر ما زالت تترقب عودة برامجها الرائدة والتي كنتَ عماداً من أعمدتها، وكذا المواكب العاشورائية التي كنت تتوشح بالسواد على الحسين في موسمه.
وما أعظمك في اللجان الاجتماعية المتعددة التي كنت شعلة وضاءة بها تنظيراً وتطبيقاً في الميدان، فمال حال لجنة الوفاء وأنت لها الوفي فتارة تقيم البرامج بها وأخرى اللقاءات التعريفية في وسائل الإعلام..
وقبل عام خرجت بكلمات في الفيس بوك مودعاً العمل التطوعي بلا رجعة فمازحتك ولاطفك الكثير، أخي مثلك لا يتوب ولن تعرض ولو تعرضت لتهميش وإقصاء، حملت مشاعل العطاء فأنعمت على مجتمعك الصغير والكبير، لم تنس أحداً حتى ذوي الإعاقة كان لهم نصيب من اهتمامك فخلال الجائحة كرست العمل في جمعية سيهات لإنتاج بعض الأفلام المرئية لتوعية المجتمع.
فكعادتك بادرت أن تكون نصيبا للصم فيها، فجاءني الاتصال منك رغبة في الترجمة بلغة الإشارة، ويعز علي بعد تقسيم القطيف إلى قطاعات فكان من المعسور أن أذهب لسيهات العزيزة ولا أنت مع فريق العمل تحضر للقطيف فتوافقت معك أن أصور بالوسائل البسيطة وعليكم المنتاج فكنت المتابع حتى قبل يوم أرسلت لي رسالة لطيفة كروحك الطيبة “ما خدر الشاي” تعبيراً عن انهاء العمل.
أي عشق لك أيها الواله في العمل الخيري ليلاً ونهاراً فلا تفتأ ولا تملّ..
أي طاقة كنت تحمل وأي روح تغرس بها المحبة لدى المجتمع في نشر الخير وتربية الأجيال.

أخي العزيز يا مدرسة العطاء، نم قرير العين فليس عليك مخافة؛ فروحك في النعيم متعلقة، ونحن نستلهم منك بعض الرشفات محاولين الحبو إلى ما وصلت إليه.
إيهٍ أبا عبدالله، أأعزي فيك القطيف قاطبة أم سيهات التي ثكلت بك أما حال أسرتك الصغيرة لا يحلو لي وصف لوعتهم وحزنهم، فإذا كنّا لفراقك مذهولون ونظرة بسيطة لوسائل التواصل التي تعج بصورتك وتعزيتك والتأسي عليك فهل يمكن أن نلومهم أو نصل لحقيقة حزنهم آلا ساعدهم الله وربط على قلوبهم.
وأخيراً همسة في أذن المحبين؛
حبيبنا أبو عبدالله عند مليك مقتدر ولسان حاله: ” يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ”
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:37 PM   #21
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

الحلال يقترح تكريماً للفقيد “المكحل” بمشاركة النادي والجمعية



قدّم المخرج المسرحي محمد صالح الحلال مقترحًا لإدارة نادي الخليج وإدارة جمعية سيهات للخدمات الاجتماعية ، بالإضافة لحسينية الناصر بسيهات وإدارة مسجد الحمزة عليه السلام وقافلة البتول وبقية اللجان التطوعية التي شارك الفقيد نعيم بن عبدالله المكحل ، ويتركز المقترح حول:
أولاً: الاشتراك بعمل تكريم خاص للفقيد الحاج نعيم المكحل ويكون بعد انتهاء أزمة كورونا حتى يكون حضورياً من قبل الأهالي في سيهات والقطيف كافة.
ثانيا: عمل تصميم شعار (لوغو) خاص يحمل وجه واسم الفقيد نعيم المكحل ويكون هذا الشعار هو أيقونة العمل التطوعي في مدينة سيهات.
ثالثا: عمل مسابقة لأفضل تصميم لهذا الشعار.
رابعا: يُعتمد هذا التصميم كشعار رديف لكل الأعمال التطوعية في مدينة سيهات مستقبلاً مع شعار الجهة المنتجة لهذا العمل التطوعي.
وأضاف الحلال؛ هذا أقل ما يمكن فعله بأن نخلد وجه وابتسامة هذا الرجل النبيل.
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:45 PM   #22
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

رواد العمل الاجتماعي في سيهات ينعون الفقيد «نعيم المكحل»


عبدالواحد محفوظ :خليج الدانة


ما إن انتشر خبر وفاة أيقونة العمل التطوعي في مدينة سيهات الأستاذ «نعيم بن عبدالله المكحل»، حتى انهالت الاتصالات لأسرته معزية بوفاته، وأجمعت اللجان التطوعية والاجتماعية في سيهات وخارجها على الإشادة بمناقبه ودماثة خلقه، ونعاه كل محبيه من أصدقاء وزملاء في المهنة ومتطوعون عاصروه لحقبة من الزمن، «خليج الدانة» كان لها وقفة مع مجموعة من عملوا مع الفقيد وقالوا عنه.
في البدء قال منصور جواد الخليفة من رواد العمل الاجتماعي في المنطقة ورئيس مؤسسة “سيهات كياني” سابقًا.. «نعيم».. لمَ رحلتَ بلا استئذان؟؟!!.. عتبي عليك يا صاحب البسمة الجميلة.. كنت معك قبل ليلة أستمع لصوتك ونتشارك رأياً اجتماعياً… لم تهمس لي بأنك راحل إلى دار الخلود.. لم أعهد منك وداعاً دون استئذان قط.!! كنت الأدب بكامله… لم تفارق محياك الابتسامة.. لماذا أصبحت في هذا اليوم الأليم فجأة جثة هامدة !؟ لماذا لم تنتظر أن يسجل اسمك مع الصائمين؟!

وأضاف الخليفة: مشاعر الحزن تعتصر قلوبنا لفقدك يا أبا عبدالله.. فالجميع يتفق على محبتك ومودتك «إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا» فلقد ربيت نفسك على الإيمان الداخلي المحب لإنسان مثله، وطرزته بشغفك لخدمة مجتمعك وكرست وقتك ومجهودك في سبيل تحقيق حاجته ولم تمنعك المعوقات عن ممارسة سعيك المجتمعي.. فنراك جندي الميدان في مختلف الفعاليات الاجتماعية «وطنية – دينية – خدمية – ترفيهية وغيرها» رئيساً أو مرؤوساً، لا تبالي بالمنصب والمسمى ، وهذا من علو همتك واتساع أفقك، تشرف شخصي المتواضع أمام شخصكم الاجتماعي في عدة فعاليات فلم ألمس في روحكم الطيبة سوى الإيثار والثقافة والريادة الاجتماعية والتحديات لإنجاح أي مهمة توكل إليكم، وكنتم أنموذجاً للتماوج الاجتماعي بكل ما تحملونه من قلب أبيض وابتسامة مشرقة وفي خضم ذروة المهام وساعة غليانها.
ونوه الخليفة: نعم وحتى في أواخر عمرك لا زال طبعك الراقي مثالا قد تجسد بتقديم تهنئة شهر الخير لمحبيك ومعارفك قبل رحيلك وحيث أكملت للتو آخر مهمة اجتماعية في برنامج «الناس للناس» لأن هدفك دوماً إكمال مهمتك التطوعية على خير وجه، قد لا يعرف بعض المجتمع السيهاتي بأن لك أياد بيضاء تطوعية امتدت إلى خارج الحبيبة سيهات، فجمعية القطيف الخيرية ولجنة بر الوالدين بالمحافظة وغيرها تشهد بذلك.
وختم الخليفة كلمته: يا «نعيم» لقد أثارت فاجعة رحيلك غصة في الحلق وحسرة على الرفقة الجميلة وانطفاء الشعاع نبل إنساني إذ اجتمعت فيك خصال الإيمان والنبل وحب الخير والأدب، ولم تعد مآقينا تتحمل وجع الفراق فعش في «نعيم» الله دون مخافة عليك، فإنا لله وإنا اليه راجعون وإنا لفقدك يا «نعيم» لمحزونون!
من جهته قال رئيس مؤسسة “سيهات كياني” الأستاذ صادق أحمد السالم: صعبت علي الكلمات وهي ممزوجة بحرارة الدموع لألم الفراق.. هل أنتم صادقون حقاً فيما تقولون أهل رحل هذا الرجل من عالم الدنيا إلى عالم الآخرة ، إنه خبر مفجع لا أكاد أتحمله لا يكاد يتحمله العقل والقلب ، ولكن ماذا عسانا أن نقول إلا رضا بقضاء الله وقدره … الحاج «نعيم» أبو عبدالله عرفته إنساناً قمة في التواضع والأدب والأخلاق وهذا عطفاً على أنه رجل ذو عطاء قل نظيره في الساحة الاجتماعية ، عملت معه في عده مشاريع اجتماعية وتعلمت منه معاني الإخلاص والوفاء في إنجاز الأعمال، تعلمت منه الأشياء الكثيرة ولا زلت أنهل من ذاك العطاء الغزير في سماء العمل الاجتماعي، عندما التقينا في مهرجان الوفاء كان شعلة من النشاط وكان يبعث فينا الحماس والشجاعة والإتقان ، ذلك من خلال خبرته الكبيرة التي تعلمنا منها الكثير، ما عساي أن أقول في حقه ، فكل ما يقال في حقه قليل ومتواضع فهو أكبر ذلك بكثير.. إلى رحمة الله أيها الأخ الوفي والصديق المخلص أبو عبدالله، رحمك الله برحمته الواسعة وحشرك مع محمد وآله الأطهار وألهم فاقديك ومحبيك الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.

من جهة ثانية قال الأستاذ حسين عيد السيهاتي أحد أعضاء مهرجان الوفاء وعضو مؤسسة سيهات كياني: «نعيم مكحل» ورحلة إلى «نعيم».. رحم الله فقيدنا الغالي الذي لا يذكر اسمه إلا بالحب والخير والذكر الجميل، رحم الله وجهاً مشرقاً بشوشاً طالما أسرتنا بسمته حتى في أحلك ظروف العمل التطوعي الذي كنا نتقاسم مع العزيز أبي عبدالله أجره وثوابه، وجهاً أدخل الفرح والسرور على كل من حوله.

وأضاف السيهاتي ؛ توجهنا لمقبرة سيهات لنواري جثمان الصديق الغالي على قلوب كل من عرفه أو قابله حتى ولو لمدة قصيرة، كيف ونحن من عاش مع المرحوم الأستاذ «نعيم المكحل» في مضمار العمل التطوعي لسنوات فاكتشفنا منه جديته العمل واحترافية وطيب القلب ولينه وبشاشة الوجه وإشراقته.. وصلنا إلى المقبرة وإذا هي مكتضة بالمعزين رغم الحجر الصحي المنزلي التي يعيشه الوطن…ألقينا النظرة الأخيرة على الجثمان نظرة أعادت لي سجلاً حافاً باللحظات الجميل تذكرت فيها كل خطوة ترافقنا سوياً لزيارة عريس أو مريض لحضور معرض أو مهرجان لتقديم التباريك ، كل تلك اللحظات التي جمعتني بالفقيد الغالي كانت حاضرة معي في نظرة الوداع، أهلْنا التراب على عزيزنا الغالي والعيون تذرف الدموع والقلب يتقطر حزناً وأسى فإلى عفو الله وغفرانه وإلى جنان الخلد يا «نعيم».
أما الأستاذ باسل حجي النصر ، أحد أعضاء مهرجان الوفاء ، قال: رحلت مبكرًا أيها الصديق والأخ الأكبر «نعيم مكحل».. هذا الإنسان الذي كانت خدمة المجتمع نصب عينيه، وحافزه الدائم والأول، الرجل الذي لم ولن تكفيه كلمات الشكر وشهادات الثناء منّا، فقد أعطى المجتمع كله من كان قريبًا منه أو بعيد الكثير بسخاء غير محدود لا ينضب أبدًا. أخي وعزيزي «نعيم»، وإن توقف قلبك وغيبك الموت المفاجئ عنّا، فلن يتوقف نبض عملك الاجتماعي الدائم، وسيخلد التاريخ ابتسامةً كانت رمزًا للعمل التطوعي والمجتمعي دومًا وأبداً.. رحمك الله وأسكنك فسيح جناته.. عزاؤنا الوحيد أن ابتسامتك تلك تحفرها الذاكرة ولا تغيب..

الأستاذ أمين علي آل عباس من لجنة سفن النجاة ، قال بحق الفقيد: إنا لله وإنا اليه راجعون ، ببالغ من الأسى سمعنا خبر نعي رحيل الأخ العزيز «نعيم عبدالله المكحل» رحمه الله تعالى وأسكنه الفسيح من جنانه ، فلا حول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم ، جمعتنا معه الكثير من محطات الحياة بمراحل حياته الطيبة ، حيث التقيت به بحسينية الناصر بسيهات أيام سن اليافعين ، نشط بمبادراته الجميلة ويتحمل أي عمل بدون أن يتذمر ، وكذلك هو في حفل مهرجان الوفاء الثامن ، وسيهات جميلة ، وعوداً إلى حسينية الناصر ، حيث ترأس لجنة سفن النجاة لدورتها الثالثة ، رحلت إلى المولى القدير جل شأنه بشكل سريع لتلتحق بركب محمد وآل محمد ونحن نسلم أمرنا إليه سبحانه.

وقال الأستاذ زكريا علي الدرويش: رحم الله «نعيم»، قامة سيهاتية وطنية ترك أثراً كبيراً في تطور المشهد التطوعية على مدى أكثر من 15 عاماً، وخلّف إرثاً إبداعياً سيظل مصدر فخر واعتزاز ومدرسة للأجيال القادمة.

وأضاف الدرويش: رجل صاحب فكر متميز.. وحس وطنيٍّ عالٍ.. وغيورٌ على وطنه.. نسأل الله له الرحمة ولأهله الصبر والسلوان.
ودوّن الأستاذ عباس انصيف أحد أعضاء مهرجان الوفاء: ترجل المكحل عن صهوة إبداعه، يوم أمس، وبرحيله هذا تفقد سيهات قامة إبداعية تطوعية مجتمعية نادرة، لكن برحيله سيظهر اسم «نعيم» في «الوطن»، فالكل سيفتقد الراحل وينعون تدفق عمله التطوعي، لكن ما تركه من أثر اجتماعي سيبقى موجوداً وجود التطوع، يخاطب الناس في كل السنوات التي ستأتي.




خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:47 PM   #23
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

البث المباشر | الليلة الأولى | مجلس عزاء خادم الإمام الحسين ع الشاب نعيم مكحل

خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:50 PM   #24
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

ماذا قال الشيخ عبدالحميد الغمغام في ايقونة التطوع نعيم المكحل


خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:52 PM   #25
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

«الفقيد نعيم المكحل» ماذا قالوا عنه وزهرته التي ذبلت (3)

عبدالواحد محفوظ :خليج الدانة


الخبر لم يكن وقعه سهلاً على قلب كل محب لهذا الانسان والحبيب على قلوب كل مجتمعه، فالراحل كانت له بصمات واضحة في خدمة جميع اللجان في سيهات وخارجها، وله جهود راسخة في تبني العمل الاجتماعي، وتحقيق مظاهر النهضة والتحضر للبلد وإرساء أسلوب التطوع.
ويتلمس جميع أطياف المجتمع ما قدمه «الفقيد نعيم بن عبدالله المكحل» وفقدته اليوم جميع اللجان التطوعية، هو أحد رجال سيهات الأوفياء ورمزاً من رموز التطوع فيها»، «خليج الدانة» أخذت مجموعة من الكلمات لجمع من مشايخ وأعيان وشباب المنطقة وقالوا في الفقيد:

المفكر الإسلامي الشيخ محمد المحفوظ ، قال: الموت وفقد الأحبة هي الحقيقة الكونية التي ينبغي لنا باستمرار أن نجدد فهمنا ووعينا إليها، ورحيل الأستاذ «نعيم المكحل» رحمه الله يؤكد هده الحقيقة، والراحل ممن خدم مجتمعه في ميادين متنوعة وكان يقوم بخدمة أبناء مجتمعه وهو يتحلى بحسن الخلق والابتسامة الدائمة مع الجميع.

وأضاف المحفوظ: وبفقده نفقد ذلك الإنسان المؤمن الذي يعمل في كل الظروف لخدمة مجتمعه، وبهذه المصيبة نستذكر حقيقة الموت وأنه قادم إلينا جميعاً، وواجبنا أن نستعد اليه بالأعمال الصالحة وخدمة الناس، رحم الله الفقيد وأسكنه الفسيح من جنته وحشره مع محمد وآله الطاهرين، وربط على قلوب أهله ووالده ووالدته وإنا لله وإنا اليه راجعون.

ودوّن الشيخ حسين منصور آل عباس كلمة قال فيها: عندما أتحدث عن الأخ المرحوم «نعيم المكحل» أتكلم عن واقع تجربة منذ سنوات خلت ، أيام الشباب ، فهو كان يحضر دروس اللغة العربية وكذلك في المسائل الشرعية ، حيث كان يحضر مع مجموعات ويستمع ويسأل في كل مسالة لم يستوعبها ودائما ابتسامته لا تفارق محياه الطيب وكما نعلم كان ضمن برنامج فعاليات «بر الوالدين» وينشط في المجال الميداني والثقافي ودائما هو أول المتطوعين لعمل الخير في برامج متعددة ويحضر إلى «مسجد الإمام الهادي ع» في فترات متباعدة ، وكلما أطلب منه أن يكون مقدماً لبرامج الاحتفالات كان يلبي الطلب ويقوم بعمله ،وهو سعيد في أي عمل يسند الله من قبلنا ، وآخر إطلالة له معنا في تكريم قراء المنطقة في الختمة القرانية التي تمت في شهر رمضان ، حيث تم عمل حفل تكريم للقراء في شهر شوال وكان مقدم الحفل.
وختم آل عباس كلمته بالقول: الذي يميز الأخ «نعيم» هو تواضعه وأخلاقه وحبه لخدمة المجتمع ، وكان يشارك في جميع فعاليات المنطقة في محافظة القطيف ومن تواضعه أنه لا ينسى أبداً من قدم له خير ليرد له ذلك.

فيما نعى رجل الأعمال الدكتور عبدالله بن علي السيهاتي وقال: إنا لله وإنا اليه راجعون، ربي يغفر له ويرحمه برحمته ويدخله فسيح جناته وجزاه الله خير الجزاء لما قدمه هذا الرجل المحبوب والمعطاء لخدمة دينه ومجتمعه الكثير من الأعمال الخيرية، أعزي نفسي وعزائي موصول للجميع وخاصة أهالي سيهات رحمك يا محبوب الجميع «نعيم المكحل» وجعل ثراك الجنة.

ودوّن الناشط الاجتماعي الأستاذ مهدي آل صليل كلمته بعنوان: «الوجه المشرق» أنسب عنوان يعبر عن الراحل المؤمن «نعيم مكحل» فما رأيته إلا مبتسماً مستبشراً، يقابل كل من يلقاه بدفء المشاعر وعذب الحديث، أتذكر تواصله الإيجابي أثناء تدريسي لابنيه فاضل وعلي في مدرسة ابن خلدون.
وأضاف آل صليل؛ كان مبادراً متعاوناً، يتحدث بتفاعل عن ضرورة تطوير العملية التعليمية، ويبدي استعداده للدعم في شتى المجالات، فمع كثرة من لقيت من أولياء أمور الطلبة الطيبين المتفاعلين، يبقى «نعيم» في ذاكرتي بأسلوبه المميز في الحديث ودماثة أخلاقه، واستمراره في التواصل.
ونوه آل صليل ، أما عن نشاطه الاجتماعي فتشهد له سيهات في محافلها ومناسباتها الدينية والاجتماعية، ولذلك نجد الحزن والأسى يخيم على كل من عرفه أو تعامل معه، وإن الكلمات تبقى عاجزة عن الوفاء لحق هذا الرجل المتفاني من أجل خدمة دينه ومجتمعه، وليس لنا إلا التسليم لقضاء الله وقدره، فإنا لله وإنا إليه راجعون، ونسأل الله أن يربط على قلوب عائلته الكريمة ويلهمهم الصبر والسلوان إنه سميع مجيب، وعظم لكم الأجر وأحسن لكم العزاء ورحم الله فقيدنا الغالي بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه.

وقال الدكتور حبيب علي الربعان: لقد حارت الكلمات في وصف فقيدنا الغالي «نعيم عبدالله الكحل- أبو عبدالله» ولا زال الجرح عميقاً بفراقه بهذه السرعة، فهو ملك القلوب بأخلاقه وتواضعه قبل النظر لما قام به من أعمال تطوعية في شتى المجالات المجتمعية من دينية وثقافية واجتماعية ورياضية ، فكان متواجداً وبفعالية في كل المحافل وبدون حب للظهور أو الرياء فتراه مقدماً لحفل ديني أو منظماً لفعالية اجتماعيه مثل سنابل الخير أو مهرجان الوفاء ، وبعدها تراه من حراس الصلاة حول مسجد في الأجواء القاسية بدون ملل أو كلل، وما يميزه أنه علم أبناءه للسير على خطاه فنراهم بجانبه في خدمة المجتمع.
وأضاف الربعان: عظم الفقد يبرز بردة الفعل التي انتابت المجتمع القطيفي بعد خبر وفاته ، فالجميع تأثر ونعى الفقيد ووصفه بأجمل الأوصاف كالأخ والصديق والحبيب والتي قل من ينالها بهذا الإجماع من الذين عرفوه في مجتمعه من زملائه أو من تعامل معه في عمله بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن، رحمك الله يا «أبا عبدالله» وغفر لك ويجعل مثواك الجنه ويصبر أهلك ومحبيك على فراقك.. وإنا لله وإنا إليه راجعون.



خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-24-2020, 11:55 PM   #26
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

نعيم …نبض العطاء



عبدالله السدره


“ماكان لله ينمو” العبارة التي كان يرددها دائما الفقيد في اعماله الدينية و الاجتماعية .
كان دائما الفقيد في الصفوف الامامية لكل عمل به مصلحة للدين و المجتمع.
لا يكل و لا يمل فكان كالفراشة يخرج من اجتماع لاجتماع آخر حتى يؤدي العمل المطلوب.
هاتفه لا يعدو سوى رنين من الاتصالات فكل هذا وذاك يسأله ماذا حدث و الى اين انتهى.
يزعل و يصرخ و يشاكس ولكن ما ان تمر لحظات بسيطه الا و ذهب ليقبل الرأس اعتذارا و صفحا.
همه دائما كان سؤاله عن الفقير و المحتاج ولهذا كان يرشدنا ان نعينه باسماءهم لايصال الرسالة للمعنيين.
عندما اصفه بنبض العطاء فهو الوصف الدقيق لعمله و عطاءه والذي بذله حتى من وقته اتجاه اسرته و اهله.
لا نستغرب ان نجد الكثير من الرسائل التي تحمل في طياتها الحزن و التعازي لهذا الرجل و كون ان يصل الرثاء من خارج الوطن فهو حد لا مثيل له.
رحمك الله يانعيم و جعل الجنة مثواك و حشرك مع الائمة الطاهرين و الاولياء و الصالحين.
رحلت و تبقى ذكراك خالدة في قلوب المحبين.
نم قرير العين ياأخي و عضيدي





التعديل الأخير تم بواسطة : خليج الدانة بتاريخ 04-24-2020 الساعة 11:58 PM.
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2020, 12:02 AM   #27
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

(نعيم) في جنات النعيم




الشيخ مرتضى الباشا



الفقيد السعيد (نعيم المكحل) -رحمه الله تعالى ورفع مقامه- أسوة وقدوة للمؤمنين، فقد جمع العديد من الخصال الحميدة التي يصعب التحلّي بإحدى تلك الخصال، فضلاً عن الجمع بينها، ويكفي أن تلاحظ حرص الناس على رثائه وإبداء الحزن على فقده، رغم (تباعدهم) و(اختلاف مشاربهم) و(مكانتهم الاجتماعية).
ومن باب تأدية جزء يسير من حقه، أحببت المشاركة بهذه الكلمات القصيرة العاجزة:

1- كان الفقيد السعيد مثالاً للحديث الشريف (خالطوا الناس مخالطة إن متّم معها بكوا عليكم، وإن عشتم حنوا إليكم).
2- ومثالاً للحديث الشريف (إنكم لن تسعوا الناس بأموالكم، فسعوهم بأخلاقكم).
3- ومثالاً للبركة الواضحة، والتفاؤل والأمل بالغد، لذا ترى بصماته واضحة في العديد من المشاريع الدينية والاجتماعية في سيهات وخارجها.
4- وقدوة في الإخلاص، والابتعاد عن (الأنا) في العمل الاجتماعي.
5- ومثالاً وقدوة في العمل الديني والاجتماعي، فقد أثبت بسيرته وأفعاله أنّ العمل الصالح والإنجاز الكبير له طرق كثيرة، وهو لا يتوقف دائمًا على (المال الوفير) أو (الشهادات)، كما أثبت أنّ الإنجاز الاجتماعي لا يتوقف دائمًا على موهبة جسدية كجمال الصوت أو الشعر.

وحقًا أنّ الفقيد السعيد حجّة علينا، وقدوة، علينا أن نتعلّم منه الكثير.
والحمد لله ربّ العالمين
1- شهر رمضان المبارك – 1441 هـ
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2020, 12:05 AM   #28
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

رحمك الله يا نعيم



كمال المزعل


قبل عدة عقود انتزع الموت منا شابا في مقتبل العمر ، كان من الناشطين اجتماعيا وكان وقتها شعلة من النشاط ، وهو المرحوم عبد الشهيد الزاكي ، وكنت أتمنى أن تبقى ذكراه لفترة من الزمن ،لتكون عظة وعبرة وفائدة لنا ، ونحن نفقد هذه الأيام ناشطا اجتماعيا آخر ومتميزا ،انه الشاب نعيم عبد الله مكحل ، فدعونا نأمل في تذكر هذا الشاب ، دعونا نستفد من لوعة الفراق المفاجئة ، دعونا نتعلم من حرارة الحدث ومن شدته ومن وقعه المؤلم علينا ، إذا لم نحصل على شيء من هول الصدمة إلا البكاء والحزن ، فقد نكون خسرنا الشيء الكثير ، وعندما نقول نذكره ، فلماذا نذكره ؟ أولا نذكره ولو لفترة من الزمن بأي طريقة من الطرق ، فنترحم عليه وبذا نكسبه المزيد من الأجر والحسنات ، بعد أن فارقنا إلى غير رجعة ، وهو بالتأكيد يحتاج إلى ذلك ،وثانيا نذكره لنتذكر العمل الذي قام به ويقوم به ، وهو العمل الاجتماعي ، لنتذكر خدماته للمجتمع ، وبالتالي نشعل جذوة النشاط الاجتماعي في نفوسنا وفي نفوس أبناء المجتمع ، بل نزيدها اشتعالا وتألقا ، و نحن في أمس الحاجة لإبراز هذه القيمة بيننا ،من أجل تفعيل العمل الاجتماعي وتطويره من أجل خدمة الناس و قيل الساعي لخدمة الناس كالساعي بين الصفا والمروة ، ونذكره ثالثا ، لنتذكر صفاته ومحاسنه ، الم يقل أحدهم حين كان يحادث المرحوم، أن نعيم أوقف الحديث قائلا أنه سيرفع الأذان ثم يعود لتكملة النقاش ، ما أجمله من موقف – الصلاة أولا – وهل هناك ما هو أهم من الصلاة ، هذا الموقف سيكون أقوى تأثيرا علينا من كلمات أي خطيب ، الم يقل احدهم أن المرحوم كان صديقا للجميع ، وتلك ميزة سيسعى الكثيرون للوصول إليها ،فلا يعادي أحدا ، الدنيا لا تستحق أن نعادي فيها أحدا ، بل علينا أن نحب الجميع فيحبونا ، الم نقل دائما اذكروا محاسن موتاكم ، فتذكرنا لهم ، هو تذكرنا لإعمالهم الجميلة التي سنستفيد منها ويستفيدون هم بشكل غير مباشر ، وهم يستحقون منا ذلك ،ألم يكن المرحوم متواضعا ، لقد شاركنا في الاولمبياد الماسي في لجنة من اللجان ، وأتذكر أني قلت له انك تستطيع أن تدير حفلا بالكامل ، فكان رده متواضعا كشخصه المتواضع ، حيث أعلم انه أدار ويدير برامج بشكل كامل ، وهذه الميزة قد لا تجدها في المجتمع الآن ، إذا لتكن مواقف وتجارب موتانا عظة وعبرة لنا ، فالسعيد من اتعظ بتجارب غيره .
جعلنا الله من المتعظين بغيرنا ومن الذاكرين لمحاسن موتانا ، وإنا لله وإنا إليه راجعون ورحم الله من قرأ للفقيد الفاتحة وترحم عليه .
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2020, 12:12 AM   #29
خليج الدانة
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج الدانة
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 11,562
معدل تقييم المستوى: 30 خليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the roughخليج الدانة is a jewel in the rough
افتراضي

نبض العطاء .. لنا الحق أن نفخر


علي رضوان



عندما تضج مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الشكل، وتتخطى الاتصالات والتعزيات حدود المملكة وتصل إلى دول كالعراق والبحرين وعمان ، فالأكيد بأن الفقد أليم.
لكن رحل أبو عبد الله وترك خلفه أبناء رجال أقوياء سيكملون على نهجه، وترك بصمة الخير لأهله وأصحابه وجيرانه وجميع أحبابه ، بل لكل من يعرفه وسمع عنه.
أردت كتابة مقال ، وتوقعت بأن يمل القارئ من طوله، تأملت بكتابة تصف مشاعري وأنا الذي تعودت كتابة كل ما يجول في خاطري، كل هذا لم يكن ، فهلّت الدموع كأنها تقول هذا نعيم.
بكيت وعاودت المحاولة مرة تلو الأخرى لكن دون جدوى، وقفت الأحرف مستعجبة من أمري، تحدثني قائلة ماذا عسى يمكن أن تكتب عن نبض العطاء؟!
فمالي إلا أن سلمت أمري إلى الله بأن المشاعر التي تبقى ساكنة داخل القلب ولا يمكن إخراجها هي مشاعر فعلًا صادقة.
حمدت الله حمدًا كثيرًا بأني أحتفظ بمكالمة وهو يدعوني للعطاء، لا أعرف لماذا كنت احتفظتُ بها من دون كل المكالمات، ولكن الآن عرفت بأنها رسالة لن أنساها.
سأقولها بكل فخر .. خالي نعيم مكحل
إن العين لتدمع، وإن القلب ليحزن، وإنا على فراقك ياخالي أبا عبدالله لمحزونون.
وفدت على ربٍ كريم، رحمك الله وأسكنك فسيح جناته مع محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
خليج الدانة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-25-2020, 10:14 PM   #30
الدعاء الصالح
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jan 2007
السن: 21
المشاركات: 13,415
معدل تقييم المستوى: 28 الدعاء الصالح will become famous soon enoughالدعاء الصالح will become famous soon enough
افتراضي

__________________
الدعاء الصالح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:06 AM.


Powered by vBulletin Version 3.6.8
.Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translated By Ali Al-Yousef