أعضاء المنتدى الكرام نرحب بعودتكم للمشاركة في المنتدى مع ملاحظة ان جميع العضويات تم تغيير الرقم السري لها لأرسال الرقم السري الجديد على
البريد الإلكتروني أضغط هنا








تابعونا عبر تويتر تابعونا عبر فيس بوك

العودة   منتدى خليج سيهات > منتديات الحوارات الاجتماعية والأخبار > خليج الذاكرة والتراث
التعليمات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة

خليج الذاكرة والتراث صور ومواضيع تراثية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 12-04-2016, 07:48 PM   #1
خليج سيهات
فريق العمل
 
الصورة الرمزية خليج سيهات
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 10,122
معدل تقييم المستوى: 27 خليج سيهات is a jewel in the roughخليج سيهات is a jewel in the roughخليج سيهات is a jewel in the rough
افتراضي المؤرخ الغريافي : كسر الفخار من أصول حضارية قديمة

المؤرخ الغريافي : كسر الفخار من أصول حضارية قديمة


زينب آل محسن - سيهات

" كسرنا ورآه قلة "

أكد الباحث والمؤرخ التاريخي عبدالرسول الغريافي أن عادة كسر الفخار التي تقوم بها فئات من المجتمع نهاية شهر صفر في محافظة القطيف هي من العادات المتأصلة في جذور المجتمعات الحضاريه القديمه بالرغم من الإختلافات من مجتمع لآخر .
وأشار الغريافي إلى وجود هذه العادة بشكل كبير في المجتمع المصري بالقول " عادة التخلص من كل ماهو قديم من الأثاث المنزلي دارجة في مصر وذلك بالعمد إلى تكسيره ورميه من فوق السطوح وذلك في يوم معين من أيام السنه ، ناهيك عن الفكرة الدارجة عند المجتمع المصري وكثير من المجتمعات العربية عندما يعتبر مغادرة شخص ثقيل على القلوب وغير مرغوب فيه دون رجعة أو ذهاب شئ ما متشاءم منه أو مرور فترة زمنية حرجة فإن الشخص المعني يلزم نفسه بكسر " قله " بعد رحيل ما يتشاءم منه مباشرة وعلى باب البيت عادة ، فكثير مانسمع "كسرنا وراه قله" ، والقلة هي وعاء ماء فخاري متوسطة الحجم، فبكسر هذه القلة يشعر الإنسان بإرتياح نفسي بأن يشفى غليله ويصب جام غضبه وردود فعله في تكسيره هذه الآنية الفخارية فهي تعبير نفسي داخلي يقلل من حدة غضب الإنسان "
وذكر الغريافي إن فكرة التعبير عن الفرحة عند تلاشي مصدر الشؤم سواء أكان هذا المصدر إنسان أو زمان أو مكان لظاهرة عالميه يشترك فيها كثير من الشعوب العريقة مشيرا إلى اعتبار شهر صفر شهر شؤم عند العرب : ( وكان العرب يفرحون عند انصرام شهر صفر فيستقبلون شهر ربيع بالأهازيج والاحتفالات وإشعال النار وقد امتدت فكرة التشاؤم من هذا الشهر الى عصر الإسلام وإن كان التعبير عنها بوسائل مختلفة ، لذا فمن الطبيعي أن تكون ردة الفعل عندهم أن يقوموا بتكسير شئ ليفرغ الإنسان مابداخله من شحنات سلبية عدائية لذا فهو يختار شيئا له صوت مدوي عند كسره وسهل الكسر وقليل التكاليف وقديم الإستعمال ويفضل استبداله ، ويقال أن أصل التشاؤم من هذا الشهر جاء من عصر ماقبل الإسلام فقد سمي صفر لأن مكة كانت تصفر من الناس في هذا الشهر (أي تخلوا) لكثرة السفر فيه أو لأنهم كانوا يغزون فيه القبائل فيتركون من لقوه صفرا من المتاع بعد سلبه ) .
وأكد الغريافي تلاشي عادة كسر الفخار نهاية شهر صفر في بعض المناطق رغم أنها عادة يشترك فيها الشعب الخليجي نظرا لدخولهم في عجلة تقدم المدنية وثانيها لإنقطاع استعمال الأواني الفخارية في العصر الحاضر إلا في بعض المناطق التي لاتزال تحافظ عن التراث.
خليج سيهات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:46 PM.


Powered by vBulletin Version 3.6.8
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
Translated By Ali Al-Yousef